نداء وتحذير

نداء وتحذير

لجنة أطباء السودان المركزية 

 

نداء وتحذير

 

لم يفِقْ السودانيين والنظام الصحي المتهالك من صدمة جائحة كورونا التي ضربت البلاد وما زالت تصيب العشرات من المرضى السودانيين حتى تبعتها كارثة طبيعية أخرى بزيادة معدل هطول الأمطار وفيضان النيل الأزرق والأبيض ونهر النيل وتضرر الآلاف من الأسر ووفاة العشرات جراء ذلك. إزاء هذا الوضع الخطير أعلن مجلس الأمن والدفاع عن حالة الطورائ وتصنيف السودان كمنطقة كوارث طبيعية. 

إن إعلان حالة الطورائ وفتح الباب للمنظمات الطوّعية يُعَد قراراً شجاعاً ولكنه غير كافي ولابد وأن تتبعه خُطوات عاجلة تحد من أخطار الأثرين البيئي والصحي المتوقعين جراء الفيضانات وعدم الاعتماد على المعونات والمساعدات المحلية والاقليمية والعالمية.

في المقابل إننا نُطلق هذا النداء بمثابة إنذار مبكر للعمل على مجابهة الخطر الصحي المتوقع من السيول والفيضانات مثل الإسهالات المائية بكل أنواعها والملاريا والإصابات الناجمه من لدغات الثعابين والعقارب والحشرات، والإصابات المباشرة نتيجة سقوط المباني والأشجار على المواطنيين، فضلاً عن انقطاع بعض المناطق عن الحياة وانعدام الأدوية خصوصاً الأشخاص ذوي الأمراض المزمنة.

إن إعلان حالة الطورائ يتطلب أن يتم تسخير كل إمكانيات الدولة من منشآت ومستشفيات وآليات وسيارات وناقلات جنود وطائرات وكادر بشري وأموال بما في ذلك ممتلكات (الجيش والشرطة والأمن والدعم السريع) التي يجب أن تكون تحت تصرف الجهاز التنفيذي مباشرةً.

كما نطالب وزارة الصحة بضرورة نشر البرتكولات الوقائية وتكوين فرق الاستجابة السريعة وعمل عيادات ميدانية في المناطق المتأثرة وتجهيز بعض المرافق لأستقبال الحالات الحرجة.

 

ستقوم اللجنة بنشر الإجراءات الوقائية التي تحد من الأمراض المنقولة.

 

 

إعلام اللجنة 

٥ سبتمبر ٢٠٢٠